منتديات اهل بيت امر
دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» كم صدبق لك وانواع الاصدقاء
السبت أكتوبر 30, 2010 3:21 pm من طرف admin

» أعشاب لها فوائد طبية
الخميس أكتوبر 28, 2010 6:19 am من طرف yolia

» هل نعرف المؤسسات الموجودة في البلدة (بيت امر) و الادوار التي تقوم بها
الأربعاء أكتوبر 13, 2010 8:38 am من طرف واحد من الشعب

» كيفية الحب
الأربعاء أكتوبر 13, 2010 8:30 am من طرف واحد من الشعب

» اقوال و حكم
الأربعاء أكتوبر 13, 2010 7:39 am من طرف واحد من الشعب

» هل ما زالت الأم مدرسة؟
الأربعاء أكتوبر 13, 2010 7:16 am من طرف واحد من الشعب

» بماذا ترد اذا سالك اسرائيلي هل تكرهني؟
الأربعاء أكتوبر 13, 2010 7:00 am من طرف واحد من الشعب

» هل آلشآب آلمدخن ج ــذآب؟؟؟!
الأحد أكتوبر 10, 2010 6:17 am من طرف واحد من الشعب

» عندما تستغل المشاعر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الأربعاء فبراير 03, 2010 11:47 am من طرف ayoosh

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


التبادل الاعلاني

يا قليل الإيمان لماذا شككت

اذهب الى الأسفل

ايقونة المواضيع يا قليل الإيمان لماذا شككت

مُساهمة من طرف ابو الياس في الأربعاء سبتمبر 23, 2009 7:46 pm

يا قليل الإيمان لماذا شككت
مت14: 31

عبارة قالها الرب لبطرس، وكثيراً ما يقلها لنا.. لا يقلها بأصابع الإتهام لكي تشعر باللوم أو بالذنب.. فهو لم يأتِ ليدين أو يشتكي عليك، بل ليشجعك ويخلصك. فكثيرون أصيبوا بالإحباط والفشل عندما بدأ القارب يهتز وصار يمتلأ بالماء.. آخرون بدأوا يتكلمون كلمات عدم الإيمان المليئة بالإنزعاج والتذمر لأنهم رأوا أن الرب قد تأخر فتساءلوا كيف يمكن أن يكون الرب موجوداً ويحدث كل هذا؟!. وآخرون بدأوا في الغرق بعد أن كانت لهم خطوات إيمان قليلة.. توقعوا أن الريح ستتوقف، ولكنهم فوجئوا أن الريح مازالت موجودة.. فخافوا.
كانت الأمواج عالية والرياح مضادة.. السفينة صارت معذبة والقارب يهتز.. لم يكن أحد في المشهد سوى الرب يمشي فوق المياه وبطرس ينظر إلى يسوع.. مصدر الإيمان، فتيقن في الحال أن مصدر الحماية الطبيعية لاتستطيع أن تنقذه.. وأن الحماية الحقيقية هي في شخص الرب.. فامتلأ بالثقة واليقين.. وطرح الخوف.. ورفض القارب وطلب أن يسير فوق المياه.. مثل يسوع.
إن النظر إلى الرب يُفجر التوقع ويشجعك أن ترى نفسك في الرب قادراً أن تحيا بطريقة مختلفة.. غير خائف من الرياح.. لا تزعجك الأمواج.. قادر أن تتحدى العيان وتُعلنً انتصارك بالرب دائماً.. لهذا طلب بطرس الرب واستمع إلى صوته ليعيش المستحيل، ويمتلك إمكانيات الله في حياته ويمشي فوق المياه..
أحبائي، هذا هو الإيمان.. الثقة.. اليقين الداخلي المُطمئن.. أن الرب ينجيني من كل شيء.. إنه يحبني فهو لي ومعي، وإنني بالرب أستطيع كل شيء.. وسأنتصر دائماً.. وحتى إن وجدت جبالاً أو أسواراً.. وإن مضى بعض الوقت، لن أتأثر أبداً بالعيان.. سيظل إيماني ثابتاً بل وسيزداد حتى أنقل الجبال ويسقط السور.
ولكن للأسف، فما حدث مع بطرس يتكرر مع الكثيرين أيضاً.. الأمواج الهائجة والرياح جذبت أنظارهم مرة أخرى.. فلم يعودوا يروا الرب وابتدأوا يستسلمون لتأثير العيان الذي يسلب الإيمان.. وابتدأوا يتجاوبون مع الأفكار المزعجة والأحاسيس المضطربة والشعور بالأحمال التي يرسلها العدو.. وإذ بالإيمان ليس بموجود.. فبالتالي، يفقدون قدرة السير على المياه وإذ بهم يغرقون.
تُرى هل سُرق إيمانك.. هل فقدت الثقة.. وفقدت معها النصرة واليقين بإن إمكانيات الرب لك، وبدأت تشعر أنك صرت عاجزاً أمام الظروف... وأنه لا يوجد رجاء؟
عَظِمْ الرب لأجل هذا الاختبار ولأجل الرحمة.. فمرة أخرى يلتف بطرس إلى الرب ويقول له "يارب نجني". لم يرفض الرب صرخته، بل وقبل أن يواجه عدم الإيمان، مَدّ إليه يده وأمسكه وأنقذه ثم قال له "لقد كان إيمانك قليل ولهذا دخل الشك قلبك ففقدت القدرة على السير على المياه.. لماذا شككت.. تعلم الدرس.. ولا تشك مرة أخرى..".
أحبائي.. هيا نطفىء كل سهام إبليس ونعيد إليه كل شكوكه ونصرخ يارب نجنا. قل للرب علمني الإيمان لكي لا أكون فيما بعد قليل الإيمان.. هيا اطرح الشعور بالعجز وتقوى في الرب واعلن مع بطرس قائلاً "إنني سأسير على المياه.. سأنتصر على ضعفاتي.. سأهزم العدو.. سينفتح لي في الجبال طريقا"..بل وسانقل الجبال.
لذا اهتف وقل.. الرب لي فلا أخاف

__________________
الله وكفى

الله وكفى 2

avatar
ابو الياس
ادارة الشبكة
ادارة الشبكة

ذكر عدد المساهمات : 14
نقاط 42
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 23/09/2009
العمر : 30

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى